حنّا : والدة النبي صموئيل باللغة الريفية (تاريفيت)


إستمع إلى هذه القصة عن حياة حنا وابنها النبي صموئيل، من الفصول 1 إلى 5 من كتاب صموئيل الأول مترجمة إلى اللغة الريفية الأمازيغية من المنطقة الجبليّة بريف المغرب (تاريفيت).


هذا المقطع من الاصحاح الثالث من كتاب صموئيل الأول حيث دعاه الله ليكون نبياً: وَكَانَ الْوَلَدُ صَمُّوئِيلَ يَخْدِمُ اللهَ تَحْتَ إِشْرَافِ عَالِي.‏ وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ كَانَتْ كَلِمَةُ اللهِ نَادِرَةً،‏ وَالرُّؤَى قَلِيلَةً.



وَذَاتَ لَيْلَةٍ،‏ كَانَ عَالِي نَائِمًا فِي مَكَانِهِ الْمُعْتَادِ،‏ وَكَانَتْ قَدْ ضَعُفَتْ عَيْنَاهُ،‏ وَلَمْ يَعُدْ يَرَى جَيِّدًا. وَكَانَ صَمُّوئِيلُ نَائِمًا فِي بَيْتِ اللهِ الَّذِي فِيهِ صُنْدُوقُ الْمَوْلَى.‏ وَقَبْلَ أَن يَنطَفِئَ مِصْبَاحُ اللهِ، نَادَى الْمَوْلَى صَمُّوئِيلَ،‏ فَقَالَ ‏"لَبَّيْكَ!" وَجَرَى إِلَى عَالِي وَقَالَ:‏ ‏"نَادَيْتَنِي،‏ فَجِئْتُ!"‏ فَقَال:‏ ‏"لَمْ أُنَادِ! اِرْجَعْ وَنَمْ.‏"‏ فَرَجِعَ صَمُّوئِيلُ وَنَامَ.



فَنَادَى الْمَوْلَى صَمُّوئِيلَ مَرَّةً ثَانِيَةَ،‏ فَقَامَ صَمُّوئِيلُ وَذَهَبَ إِلَى عَالِي وَقَالَ:‏ ‏"نَادَيْتَنِي،‏ فَجِئْتُ!"‏ فَقَالَ:‏ ‏"لَمْ أُنَادِ يَا ابْنِي! اِرْجَعْ وَنَمْ.‏" وَلَم يَكُنْ صَمُّوئِيلُ يَعْرِفُ الْمَوْلَى بِهَذِهِ الطَّرِيقَةِ،‏ لأَنَّ اللهَ لَمْ يَكُنْ قَدْ أَعْلِنَ لَهُ كَلامَهُ بَعْدُ.



وَنَادَى الْمَوْلَى صَمُّوئِيلَ مَرَّةً ثَالثَةً،‏ فَقَامَ وَذَهَبَ إِلَى عَالِي وَقَالَ:‏ ‏"نَادَيْتَنِي فَجِئْتُ!"‏ فَفَهِمَ عَالِي أَنَّ الْمَوْلَى يُنَادِي الْوَلَدَ. فَقَالَ عَالِي لِصَمُّوئِيلَ:‏ ‏"اِذْهَبْ وَنَمْ،‏ وَإِذَا نَادَاكَ تَقُولُ،‏ تَكَلَّمْ يَا رَبُّ لأَنَّ عَبْدَكَ سَامِعٌ.‏"‏ فَذَهَبَ صَمُّوئِيلُ إِلَى مَكَانِهِ وَنَامَ.‏



فَجَاءَ الْمَوْلَى وَوَقَفَ هُنَاكَ،‏ وَنَادَى كَالْمَرَّاتِ السَّابِقَةِ:‏ ‏"يَا صَمُّوئِيلُ! يَا صَمُّوئِيلُ!"‏ فَقَالَ صَمُّوئِيلُ:‏ ‏"تَكَلَّمْ لأَنَّ عَبْدَكَ سَامِعٌ.‏" فَقَالَ الْمَوْلَى لِصَمُّوئِيلَ:‏ ‏"أَنَا عَلَى وَشْكِ أَنْ أفْعَلَ أَمْرًا فِي إِسْرَائِيلَ،‏ كُلُّ مَنْ سَمِعَ بِهِ تُصْعَقُ أُذُنَاهُ! فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ،‏ أَجْلِبُ عَلَى عَالِي كُلَّ مَا قُلْتُهُ ضِدَّ عَائِلَتِهِ،‏ مِنْ أَوَّلِهِ إِلَى آخِرِهِ. فَإِنِّي أَخْبَرتُهُ بِأَنِّي سَأقْضِي عَلَى عَائِلَتِهِ إِلَى الأَبَدِ،‏ بِسَبَبِ شَرِّ أَوْلادِهِ وَكُفْرِهِمْ بِاللهِ.‏ وَهُوَ يَعْرِفُ ذَلِكَ وَلَمْ يَرْدَعْهُم. لِذَلِكَ أَقْسَمْتُ لِبَيْتِ عَالِي أَنَّ شَرَّهُمْ لا يُكَفَّرُ عَنْهُ إِلَى الأَبَدِ،‏ لا بِضَحِيَّةٍ وَلا بِقُرْبَانٍ.‏"‏



وَنَامَ صَمُّوئِيلُ إِلى الصُّبْحِ،‏ ثُمَّ فَتَحَ أَبْوَابَ بَيْتِ اللهِ.‏ وَلَكِنَّهُ خَافَ أَنْ يُخْبِرَ عَالِي بِالرُّؤْيَا. فَنَادَاهُ عَالِي وَقَالَ:‏ ‏"يَا صَمُّوئِيلُ يَا ابْنِي!"‏ فَقَالَ صَمُّوئِيلُ:‏ ‏"لَبَّيْكَ!" فَقَالَ عَالِي:‏ ‏"مَاذَا قَالَ الْمَوْلَى لَكَ؟ لا تُخْفِ عَنِّي.‏ لَيْتَ اللهَ يُعَاقِبُكَ أَشَدَّ عِقَابٍ،‏ إِنْ أَخْفَيْتَ عَنِّي شَيْئًا وَاحِدًا مِنْ كُلِّ مَا قَالَهُ لَكَ!" فَأَخْبَرَهُ صَمُّوئِيلُ بِكُلِّ شَيءٍ وَلَمْ يُخْفِ عَنْهُ.‏ فَقَالَ عَالِي:‏ ‏"هُوَ الْمَوْلَى،‏ فَلْيَعْمَلْ مَا يَشَاءُ.‏"‏


وَكَبُرَ صَمُّوئِيلُ،‏ وَكَانَ اللهُ مَعَهُ.‏ وَلَمْ يَسْمَحْ بِأَنْ يَضِيعَ شَيْئٌ مِنْ كُلِّ كَلامِهِ. وَعَرَفَ كُلُّ بَنِي إِسرَائِيلَ،‏ مِنْ دَانَ إِلَى بِئْرَ سَبْعَ،‏ أَنَّ الْمَوْلَى اِخْتَارَ صَمُّوئِيلَ نَبِيًّا. وَظَلَّ الْمَوْلَى يُظْهِرُ نَفْسَهُ فِي شِيلُوهَ،‏ وَيُعْلِنُ ذَاتَهُ هُنَاكَ لِصَمُّوئِيلَ وَيُكَلِّمُهُ.‏ (الكتاب الشريف 2000)